15
- يناير
2013
Posted By : admin
اتحاد نقابات عمال الدنمرك يجدد دعمه وثقته بالاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين

 

نابلس / اشاد بيارنه لارسن رئيس دائرة العلاقات الدولية في الاتحاد  العام لنقابات عمال الدنمارك بالتطور الكبير في اداء الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين من النواحي الادارية والتنظيمية التي تتعلق بخدمة العمال  في فلسطين وتأطيرهم نقابيا وتثقيفهم ,وجاءت تصريحات لارسن هذه أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقده شاهر سعد الأمين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين ظهر اليوم الثلاثاء  مع بيارنه لارسن في مقر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بمدينة نابلس الذي حضره عدد كبير  من القيادات النقابية  وممثلوا وسائل الاعلام الفلسطينية ,حيث وقع الطرفان الفلسطيني والدنماركي اتفاقية المشروع المشترك  لخدمة الطبقة العاملة الفلسطينية والذي يستمر لمدة 4 سنوات, حول هذا المشروع قال شاهر سعد للصحفيين : ان هذا المشروع يستهدف نقابتي  البناء والزراعة ,كما يستهدف ثلاثة دوائر رئيسية في الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين وهي دوائر( المرأة ,الصحة والسلامة المهنية والدائرة القانونية في الضفة  ونقابة الغزل والنسيج في غزة ) ,واكد سعد  ان هذا المشروع سيهتم في بناء قدرات النقابيين لخدمة الطيقة العاملة الفلسطينية وتفعيل دور الشباب والمرأة وحمايتهم من الاستغلال,  وزيادة الوعي القانوني لدى العمال والعاملات من اجل تحصينهم ثقافيا وقانونيا,واوضح سعد ان هذا المشروع سيعمل على رفع  ثقافة المرأة وحمايتها من الاستغلال ,حيث يسعى الاتحاد الى رفع نسبة مشاركة المرأة في الهيئات النقابية لتصل الى 25% واكد سعد:  ان قيمة هذا المشروع لاتقل عن مليون ونصف المليون دولار وسيخدم هذا المشروع عمال فلسطين من رفح حتى جنين حيث سيشمل الدعم المالي والفني بعض القطاعات في قطاع غزة والذي تم مؤخرا الاتفاق على تنفيذ قرارات وتوصيات المؤتمر العام الرابع للاتحاد العام وهي الوحدة النقابية بين النقابات والدوائر في شقي الوطن الضفة وغزة.

كما استعرض سعد في مداخلته تاريخ العلاقات التضامنية بين فلسطين والدنمارك وتطرق في مداخلته الى الانتهاكات التي يتعرض لها عمالنا داخل إسرائيل من تمييز وابتزاز واستغلال وضرب وقتل على يد جنود الاحتلال ,بالاضافة الى معاناة العمال عبر الحواجز ومن قبل السماسرة,

من جانبه قال بيارنيه لارسن  ان اتحاد عمال الدنمارك يثق بالاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين ,وأشاد بالتعاون الايجابي بين الطرفين مشيرا الى اهمية التطور في اداء الاتحاد العام الفلسطيني خلال العامين الماضيين,وخاصة منذ انعقاد مؤتمر الاتحاد الرابع ونجاح مسيرات الأول من ايار والمظاهرات والاعتصامات التي نظمت حول الحد الادنى للاجور ,وتوسيع رقعة التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني,

وحول مقارنة الوضع الفلسطيني مع الدنماركي قال لارسن : ان الوضع الفلسطيني له خصوصية تختلف عن الشعوب الاخرى خاصة فيما يتعلق بتعدد أسواق العمل داخل فلسطين وفي المستوطنات وداخل اسرائيل ,  حيث يؤدي هذا التعدد الى حرمان العمال من حقوقهم ,داعيا السلطة الفلسطينية الى منح النقابيين الفلسطينيين  مناخا ديمقراطيا اوسع  من اجل  تسليط الأضواء على معاناة العمال والمشاكل التي يعانون منها ,واكد لارسن على اهمية التعاون الفلسطيني الدنماركي على اكثر من صعيد ,كما اعرب على استعداده لنقل الخبرات الدنماركية في مجال العمل النقابي ,وفي كيفية تطوير العمل النقابي وحماية العمال وتحسين مستوى معيشة العمال,من جهة اخرى كشف سعد عن قرب  انتهاء الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين من اصدار دراسة شاملة هي الأولى من نوعها في فلسطين تتحدث عن الحركة النقابية الفلسطينية ودورها في حماية العمال من غول الاستغلال والبطالة وحماية العمال من  شبح الجهل والاستغلال وتوقع سعد أن تصدر هذه الدراسة في شهر شباط القادم . 

اترك تعليقاً