15
- يوليو
2014
Posted By : admin
اتحاد نقابات عمال فلسطين يدين الاعتداء الاسرائيلي على غزة ويؤجل افتتاح مقره في طوباس بسبب العدوان و يستقبل النائب قيس ابو ليلى

نابلس \ استقبل الامين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد وعدد من اعضاء الامانة العامة واللجنة التنفيذية ورؤساء النقابات النائب في المجلس التشريعي قيس ابو ليلى نائب الامين العام للجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين في مقر الاتحاد العام المركزي بمدينة نابلس.

وفي بداية الاجتماع وقف الجميع دقيقه لقراءة الفاتحة على ارواح الشهداء الفلسطينيين الذي سقطوا في العدوان على قطاع غزة في الايام القليلة الماضية.

ومن جانبة رحب الامين العام شاهر سعد بالنائب ابو ليلى واثنى على زيارته للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين وعلى مواقفه الداعمة التي لطالما وقف الى جانب العمال في جميع المحافل الوطنية وممثلا لهم امام المجلس التشريعي الفلسطيني وعاملا اساسيا لايصال صوت العمال امام صناع القرار الفلسطينيين.

وشرح سعد في كلمته الترحيبية  الواقع النقابي الفلسطيني في ظل الاحتلال ,وتطرق إلى معاناة العمال الفلسطينيين  داخل إسرائيل ,كما تطرق  الى  موقف الاتحاد من عمليات نهب الأرض الفلسطينية  من قبل إسرائيل عبر سياسة الاستيطان  وبناء الجدران وقلع الأشجار ومطاردة العمال عبر الحواجز.

وقال سعد ان الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين قرر تاجيل افتتاح مقره في محافظة طوباس وذلك تضامنا مع ما يجري مع اخواننا في غزة وما يتعرضون له من عدوان اسرائيلي سافر.

كما وتطرق سعد الى العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة واطلع النائب ابو ليلى على الناء الصادر من اتحاد نقابات عمال فلسطين بخصوص العدوان على القطاع والذي جاء فيه :
اننا في الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين – عضو الاتحاد الدولي لنقابات العمال في العالم – وإزاء هذه الحاله من العدوان المتواصل على شعبنا وما ينتج عنه من كوارث انسانيه وإذ نقدر مواقف التضامن التي عبرت عنها العديد من الاتحادات النقابيه الدوليه نطالب ونناشد كافة المنظمات والمؤسسات الدوليه بما يلي :
اولا : مطالبة كل الدول والمنظمات التي لها علاقة مع اسرائيل بممارسة الضغط على حكومة الاحتلال من اجل وقف عاجل لعدوانها على الشعب الفلسطيني في قطاع غزه .
ثانيا : تقديم العون لأهلنا وشعبنا في قطاع غزه وخاصة في انهاء الحصار المستمر منذ ثماني سنوات وإيصال الادويه اللازمة لعلاج جرحاه ومصابيه ومرضاه حيث النقص الحاد في المستشفيات ، وإيصال المواد الغذائية والوقود والمواد الضرورية اللازمة لاستمرار الحياة .
ثالثا : اعتبار ما يجري في قطاع غزه والضفة الفلسطينيه ومن بينها الجريمة التي ارتكبت بحق الشهيد الطفل محمد ابو خضير جرائم حرب تستدعي تقديم مرتكبيها الى العدالة ومحكمة الجنايات الدوليه .
رابعا : الضغط من اجل الافراج عن الاسرى الفلسطينيين الذين اعتقلوا على خلفية حقهم المشروع في مقاومة الاحتلال .
خامسا : توفير الحماية الدوليه للشعب الفلسطيني كمقدمه على طريق الانهاء السريع للاحتلال والاستيطان عن كافة الاراضي الفلسطينيه المحتله عام 67 وتجسيد الدولة الفلسطينيه المستقلة كاملة السيادة وفقا لقرارات الشرعيه والدولية.

بدوره شكر النائب ابو ليلى الامين العام شاهر سعد واعضاء الامانة العامة واللجنة التنفيذية على حسن استقبالهم له وعلى المعلومات القيمة التي قدموها وقال اننا نتالم يوميا من اجل ما يحصل لاخواننا في قطاع غزة جاء العدوان عليهم.

وقال انني ادعوا الجميع الى توحيد الصفوف لمواجهه العدوان الإسرائيلي المتصاعد في قطاع غزة ، مطالبا المجتمع الدولي الى وقف سياسة الكيل بمكيالين بتعامله مع إسرائيل وقضايا المنطقة العربية مما يشجع إسرائيل على الاستمرار في جرائمها وعدوانها ويجعلها تتصرف كدولة فوق القانون .

وقال النائب أبو ليلى أن ما تقوم به قوات الإحتلال في قطاع غزة يعد جرائم حرب ضد الإنسانية وتستوجب على المجتمع الدولي التحرك العاجل لتوفير وتأمين الحماية اللازمة لأبناء شعبنا الفلسطيني الأعزل التي يتعرض لهجوم شرس من قبل قوات الإحتلال الإسرائيلي، وكذلك محاكمه قادتة لإرتكابهم جرائم حرب ضد الإنسانية .

ودعا النائب أبو ليلى كافة فصائل العمل الوطني الفلسطيني الى توحيد صفوفها خلف قيادة موحدة تقود العمل النضالي لمواجهه أي عدوان اسرائيلي يستهدف أبناء شعبنا الصامد في قطاع غزة ، مشيرا الى أن الوحدة الوطنية هي السلاح الأقوى لمواجهه الإحتلال والة حربه القمعية .
 

اترك تعليقاً