11
- سبتمبر
2012
Posted By : admin
اتحاد نقابات عمال فلسطين ينظم اعتصاما احتجاجيا أمام مقر مجلس الوزراء في مدينة رام الله

 

رام الله / نظم الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين ظهر اليوم اعتصاما جماهيريا حاشدا أمام مقر رئيس الوزراء في المدينة ، بمشاركة المئات من العمال والعاطلين عن العمل من مختلف مناطق الضفة الغربية ، وقيادة الاتحاد تقدمهم شاهر سعد الأمين العام ونائبه وراسم البياري وحسين الفقهاء أمين السر وجميع أعضاء اللجنة التنفيذية للإتحاد العام لنقابات عمال فلسطين وحشد غفير من النقابيين والنقابيات من جميع أنحاء الوطن.

ورفع المشاركون في الاعتصام اليافطات ورددوا الشعارات التي تطالب الحكومة الفلسطينية بالتراجع عن قراراتها بزيادة أسعار بعض السلع والمواد الأساسية ، وبتامين عمل لائق ولقمة عيشة كريمة للعمال والكادحين الفلسطينيين .

ومن الشعارات التي رفعت خلال الاعتصام : لا للغلاء لا للتهجير ، من المسؤول عن تجويع شعبنا ومن المسؤول عن إفقار العمال والعاملات ، ولا لرفع أجور المواصلات ونعم لدعم المحروقات .

والقي سعد كلمة أمام المشاركين أكد فيها أن رسالتنا واضحة ومباشرة وهي تامين الحد الأدنى من شروط الحياة الكريمة والإنسانية لأبناء شعبنا .

ودعا سعد الحكومة الفلسطينية الى انتهاج سياسة واضحة وشفافة تضمن تعزيز صمود شعبنا ووحدته على طريق كفاحه لنيل الحرية والاستقلال .

وتسائل سعد قائلا : إلى أين ستؤدي بنا هذه السياسة التي تنتهجها الحكومة تجاه شعبنا وخاصة فئاته الفقيرة وعماله سوى دفعهم للهجرة والبحث عن مكان يضمن كرامتهم وحقوقهم .

ودعا سعد الحكومة الفلسطينية للتخفيف عن كاهل المواطنين الفلسطينيين والتراجع عن قراراتها والعمل الجاد من اجل تامين ضمان وحماية اجتماعية لمختلف شرائح شعبنا .

 

 

ومن ناحيته  أشار  الفقهاء الى الارتفاع الكبير في نسبة العاطلين عن العمل في الوطن وخاصة بين صفوف الشباب والخريجين الجدد .

وقدر الفقهاء عدد العاطلين في الضفة وغزة بأكثر من 300 ألف ، وأضاف ان قيادة الاتحاد تواصل اتصالاتها ومشاوراتها مع كافة الإطراف المعنية ، من اجل التخفيف من مشكلة البطالة وإقرار الحد الأدنى للأجور بأسرع وقت ممكن .

وشارك في  جانب من الاعتصام  النائب في المجلس التشريعي قيس السامرائي " ابو ليلى " الذي أكد في كلمة له أمام المحتشدين ان السياسة الاقتصادية للحكومة تقودنا الى الدمار .

ودعا ابو ليلى الحكومة الفلسطينية للتراجع عن قرارها بزيادة قيمة الضريبة المضافة وأسعار  عدد من المواد الأساسية .

ودعا السلطة والحكومة الفلسطينية لانتهاج سياسة تنسجم مع مصالح وتطلعات شعبنا مشيرا أن إسرائيل تخرق ولا تلتزم بكافة الاتفاقيات الموقعة معها .

 

 

اترك تعليقاً