04
- فبراير
2014
Posted By : admin
الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في قلقيلية يعقد مؤتمرا لعرض تجربته على المعبر الشمالي مع العمال

قلقيلية \ بحضور الامين العام لنقابات عمال فلسطين شاهر سعد و نائب المحافظ عبد الحميد دويك ورئيس البلدية عثمان داوود ومدير مكتب العمل خلدون مصلح والمقدم مصعب يحيى من شرطه قلقيلية ومديرة مكتب التضامن الامريكي في فلسطين عبله مسروجه وسكرتير المجلس اللوائي للاتحاد العام للنقابات محمود ذياب وعدد من الشخصيات الاعتبارية في محافظة قلقيلية وحضور عدد من النقابيين من المحافظات عقد الاتحاد العام للنقابات مؤتمرا عرض فيه  تجربة المجلس اللوائي على المعبر الشمالي للعمال.

بدوره رحب الامين العام لنقابات عمال فلسطين بالحضور وقدم التعازي لاهالي محافظة قلقيلية بشهيد لقمة العيش حسن ابو عدوان وقال: لازلنا في الشهر الثاني من العام 2014 واعداد شهداء لقمة العيش في ازدياد مضطرد وملحوظ وكل هذه الخسائر في الارواح سببها اهمال اصحاب العمل الاسرائليين وتجاهلهم لشروط وظروف الصحة والسلامة المهنية.

وحث شاهر سعد عمالنا إلى اليقظة والانتباه وعدم العمل إذا لم تتوفر  الوسائل التي تحمي صحتهم وسلامتهم  لان حياتهم هي اغلى ما يملكون وعودتهم الى عائلاتهم وابنائهم هي اقصى الاولويات كما وأهاب بأصحاب العمل تأمين ادوات السلامه المهنية وتأمين العاملين ضد إصابات العمل .

وقال سعد اننا نامل ان تنتقل هذه التجربة الناجحه في قلقيليه الى كافه المحافظات التي يوجد بها معابر حدودية يدخل من خلالها العمال الى داخل الخط الاخضر حتى يتم تقديم كافة الخدمات التي تلزم العمال الفلسطينيين وتنظيم امورهم.

وفي سياق اخر طالب شاهر سعد الشرطه بضرورة ملاحقه سماسرة وان هؤلاء السماسرة الإسرائيليين والعرب يقومون باستغلال وظائفهم ويعملون على مصادرة التصاريح من العمال الفلسطينيين بحجة الاحتفاظ بها بعد دخولهم إلى إسرائيل , ومن ثم يقومون بإبلاغ الجانب الإسرائيلي زورا وبهتانا ان العمال أعادوا هذه التصاريح حتى يقوموا بإصدار عدد مماثل من التصاريح المصادرة لأشخاص آخرين, الأمر الذي يعرض العمال للخطر القانوني, أي يصبح وجودهم داخل إسرائيل غير قانوني وبالتالي لا ينطبق عليهم قانون العمل الإسرائيلي في التعويضات الناجمة عن إصابات العمل.

من جانبها قال مديرة مكتب التضامن العمالي الامريكي عبله مسروجه ان هذا النشاط يعتبر تتويج لانجاز كبير ما كان ليكون بدون سهر المنظمين النقابيين والقيادة النقابية في محافظة قلقيلية وتواجدهم على المعبر على مدار الساعه ووجهودهم عليهم لايجاد تنظيم نقابي حقيقي من اجل تيسيير وجود العمال في اسرائيل بل ولتسهيل حركتهم على المعبر لتسهيل وصولهم الى عملهم على عملهم ونحن  كمكتب تضامن عمالي سعيدين ان نكون جزء من هذا الانجاز ونسعى دائما لان تتطور النقابات والحركة النقابية الفلسطينية

بدورهم اثنى ضيوف المؤتمر على الانجازات الكبيره التي قام بها الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين حيث كان المعبر يعاني من وضع مأساوي بشكل كبير نتيجه الازدحام والاصابات في صفوف العمال وحالات الاغماء والاختناق جراء التزاحم الشديد.

 كما وتمحور الحديث عن وجود شراكة ما بين اتحاد نقابات عمال فلسطين والشركة الفلسطينية وبلدية قلقيلية لانشاء مسارات منظمة للعمال تسهل عليهم الدخول الى المعبر وانشاء مواقف للسيارات الخاصه والتكسيات لتنظم امور العمال الفلسطينيين.

اترك تعليقاً