15
- أبريل
2013
Posted By : admin
الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين وجمعية مدرسة الأمهات يحيون اليوم العالمي لحماية الأطفال ويطالبون بإنشاء مجلس وطني لمكافحة عمالة الأطفال

 

نابلس / أحيا الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين وبالتعاون مع جمعية مدرسة الأمهات اليوم العالمي لعماله الأطفال في المقر المركزي للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بقاعه الشهيد سامي طه بحضور الامين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد وعدد من مؤسسات المجتمع المدني والحكومة حيث ألقى السيد تيسير نصر الله كلمته ممثلا عن محافظ محافظة نابلس, والرائد اشرف مطلق مدير العلاقات العامة في الشرطة الفلسطينية, والسيدة فريال سعد ممثله عن وزارة العمل الفلسطينية, وألقت ألسيده سناء شبيطة كلمة جمعية مدرسة الأمهات.

من جانبه قال الامين العام شاهر سعد أن هذا اليوم يعتبر يوما مهما للطبقة العاملة الفلسطينية فهو عنوان مهم على أجنده الحركة العالمية العمالية فهو يمس أكثر من 400 مليون طفل بالعالم وهو الشغل الشاغل للاتحاد الدولي لنقابات عمال العالم, ونحن في فلسطين استدركنا هذا الموضوع عندما اشرنا إلى سن الأحداث واشترطنا شروط لتشغيلهم في قانون العمل الفلسطيني كالفحص الطبي ونوع العمل وغيرها من الشروط, فالعبودية تقع على الأطفال بالكثير من دول العالم وخصوصا في دول أسيا فأصبحت المأساة الكبرى أنهم باتوا عبيدا عند مشغليهم فهناك على سبيل المثال أكثر من 150 مليون طفل يعملون في صناعه كرات القدم في الهند.

وأضاف سعد ان الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين اتفق مع منظمة العمل الدولية على تدريب كادر نقابي فلسطيني في غالبيته من النساء حتى تسهل عملية وصولهم إلى مواقع عمل الأطفال بل إلى بيوتهم إن تطلب الأمر الإلحاح ومحاولة إقناع أهلهم بان يعدلوا على تشغيلهم.

كما ونطالب في اتحاد النقابات بتشكيل مجلس وطني لحماية الاطفال ومنع تشغيلهم مشكل من مؤسسات المجتمع المدنى وبعض المؤسسات الحكومية كالمحافظة وغيرها فهو مجلس وطني متكامل لمنع تشغيل الاطفال في فلسطين اسوه بالعديد من دول العالم.

وكشف سعد ان الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين ينوي القيام بفعاليه كبيرة تنطلق من مقره المركزي في مدينة نابلس وذلك لاطلاق الحد الادنى للاجور فالانتهاكات مازالت مستمره ولا يوجد تطبيق فعلي لهذا القانون الذي اقره مجلس الوزراء فالموضوع وضع قيد النفاذ مطلع العام الجاري وعلى عمالنا عدم العمل براتب يقل عما اقر 1450 فحملتنا لتطبيق قانون الحد الادنى للاجور على الجميع.

من جانبها قالت سناء شبيطه ممثله جميعة مدرسة الأمهات ان ظاهرة عماله الأطفال لا نفصلها عن الأسباب فالأسباب في معظم الأحيان تكون في ظاهره التسرب من المدارس وذلك إما لعدم وجود بيئة مدرسية أمنه او قد يكون المنهاج صعبا ومعقدا بالنسبة للطفل مما يخلق حالة من الإحباط لدى الطفل او سياسات العقاب المتبعة في بعض المدارس ومن جهة الاسرة فالخلافات العائلية سبب عدم وجود حل لهذه الاشكاليات بسبب الوضع الاقتصادي العام.

واشادت شبيطه بفكرة الامين العام شاهر سعد بانشاء مجلس وطني لمكافحة عماله الاطفال وقالت ان جمعية مدرسة الامهات تقف إلى جانب الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في انشاء هذا المجلس والعمل به لما له من اهميه كبيرة في حماية الاطفال الفلسطينيين

اترك تعليقاً