20
- نوفمبر
2013
Posted By : admin
الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين يستضيف جلسه تشاورية شارك فيها شخصيات ومؤسسات اعتبارية لمناقشة موضوع اضراب المعلمين

نابلس \ نظم الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في مقره المركزي بمحافظة نابلس اجتماعا تشاوريا من اجل مناقشة موضوع اضراب المعلمين لايجاد حل عادل ومنصف لجميع الاطراف لانهاء هذا الاضراب ودعا الاتحاد العام للنقابات الى هذا الاجتماع شخصيات ومؤسسات اعتبارية في المحافظة وحضر الاجتماع محافظ محافظة نابلس اللواء جبرين البكري والامين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد وعصام دبابسة امين سر اتحاد المعلمين في محافظة نابلس ومدير مديرية وزارة التربية والتعليم في محافظة نابلس محمد عواد وسماحة مفتي محافظة نابلس الشيخ احمد شوباش وماجده المصري وزيرة الشؤون الاجتماعية في الحكومة السابقة وعدد من الشخصيات والفعاليات الاعتبارية الوطنية والاسلامية وعدد من ممثلي وسائل الاعلام والصحفيين في محافظة نابلس وادار اللقاء الدكتور غسان حمدان رئيس النقابة العامة للعاملين في الخدمات الصحية. وفي بداية الاجتماع رحب الامين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين بالحضور وشكرهم على ابداء اهتمامهم وذلك بالحضور الى هذا الاجتماع التشاوري الذي نظمه الاتحاد بغيه ايجاد حل ينصف المعلمين من اجل انهاء اضرابهم المفتوح. وقال سعد اننا نعرف ان المعلمين والاداريين العاملين في وزارة التربية والتعليم يعانون من ظلم واقع على عاتقهم وذلك بعدم انصافهم بأجور كافيه بالمقارنه بمجهودهم العظيم في تعليم ابنائنا وتربيتهم، فالمعلمين يعانون منذ ايام سلطات الاحتلال الاسرائيلي على الضفه ونحن في هذا الاجتماع نسعى للوصول للعدالة الاجتماعية التي هي مطلب الجميع والمطلوب منا في هذه القاعه الخروج بتوصيات منصفة للجميع فنحن معنيين بالانتهاء من هذه الازمة التي يعاني منها المعلمين جميعهم فمن حق المعلمين الذين يهتمون بابنائنا ان يحصلوا على اجر كريم يوفر لكم حياة كريمة، فالخاسر الاكبر في هذه الازمة هم الطلاب والمعلمين على حد سواء. وتطرق الامين العام شاهر سعد في كلمته الى قضية الضمان الاجتماعي التي يجري تدارسها في اروقة الحكومة الفلسطينية بالشراكة مع اطراف الانتاج والتي نأمل جميعا ان يتم الاعلان عن بداية تطبيقها في شهر كانون الاول المقبل. بدوره شكر اللواء جبرين البكري محافظ محافظة نابلس الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين على هذا اللقاء التشاوري الذي نظمه ولاهتمامه بموضوع المعلمين وذلك لحاجة المجتمع الماسة للخروج من هذا الازمة التي يعاني منها جميع ابناء الشعب الفلسطيني من طلاب ومعلمين واهالي. واعرب البكري في كلمته عن خشية عدم تمكن المعلمين والطلاب استكمال هذا الفصل الدراسي الجاري على طبيعته بسبب كثره الغيابات الناتجه عن الاضرابـ وتطرق الى الاجتماع الذي عقده مجلس الوزراء في محافظة نابلس بالامس وقال ان الاجتماع كان قائمة جدول اعماله موضوع اضراب المعلمين وسبل ايجاد حل سريع وفوري لحل الازمة. واضاف البكري اننا نأمل ان نخرج اليوم من هذا اللقاء التشاوري بحل منصف لكافة الاطراف وان نقوم ببحث عدد من التوصيات حتى نشارك في حل هذه الازمة. من جانبه شرح عصام دبابسة طبيعه واسباب الاضراب الذي يخوضه المعلمين الفلسطينيين وقال اننا في العام الماضي خضنا معركة نقابية ضد الحكومة الفلسطينية من اجل تعديل قانون الخدمة المدنية اما هذه المره فان معركتنا النقابية بعد اخلال الحكومة الفلسطينية بالاتفاق الذي وقعته مع اتحاد المعلمين وتفسير بنود الاتفاق بطريقه تخالف الاتفاق. واضاف دبابسة ان الحكومة الفلسطينية وعدت اتحاد المعلمين بان يتم شمل الموظفيين الاداريين العاملين في وزارة التربية والتعليم لاحقا بعد ان وقعت اتفاقا شمل المعلمين فقط شرط ان يتم شمل الموظفين الاداريين لاحقا لكن الحكومة اخلت بالاتفاق، وان الاضراب هو الدواء الذي نتجرعه من اجل معالجة الالم الذي نعاني منه. وفي نهاية الاجتماع خرج المجتمعون بعدد من التوصيات في سبيل الوصول لحل لهذه الازمة التي يعاني منها الطلاب واهاليهم والمعلمين والاداريين العاملين في وزارة التربية والتعليم وفيما يلي نص التوصيات: اصدار قانون خاص بالتعليم والمعلمين، تقليص عدد ساعات الاضراب حتى لا تتضرر المسيرة التعليمية، اشراك المجتمع المحلي لحل الاليات والاشكاليات وخاصة العملية التعليمية، عد التسرع في اللجوء للمحكمة وسحب القضية المرفوعه ضد اتحاد المعلمين من قبل الحكومة الفلسطينية، التركيز على دور الاعلام الايجابي، اصدار بيان من المجتمعين في هذا اللقاء التشاوري. نص البيان الصادر عن المجتمعين في الجلسة التشاورية بمبادرة من الفعاليات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية في محافظة نابلس ، تم عقد اجتماع تشاوري في مقر الاتحاد العام لنقابات العمال في فلسطين ، الذي ناقش اضراب المعلمين و الأزمة العميقة الناتجة عن ذلك و تأثيرها على العملية التعليمية و حمايتها من الضرر ، و ناقش المجتمعون دور مكونات المجتمع الفلسطيني في حل هذه الأزمة و تم الاتفاق على تشكيل لجنة متابعة مكونة من فصائل العمل السياسي و الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين ، و مجالس أولياء الأمور ، و إتحاد المعلمين الفلسطينيين و التربية و التعليم في المحافظة . تحمل على مسؤوليتها متابعة التوصيات و القرارات الناتجة عن هذا الاجتماع، أهمها : • أولاً : سحب القضية القانونية المقدمة لمحكمة العدل العليا من الحكومة الفلسطينية ، لفتح باب الحوار و تدخل اللجان الشعبية لوقف التصعيد الحاصل و الذي يضر بالعملية التعليمية و المجتمع الفلسطيني بشكل عام. • ثانياً: البدء بحوار جاد حول الاتفاق الموقّع ما بين الحكومة و اتحاد المعلمين بتاريخ 5/9/2013 و التوصل إلى وجهة نظر موحدة في فهم تطبيق بنود هذا الاتفاق ، و بحث موضوع الإداريين الذي لم يشملهم الاتفاق. • ثالثاً: طالب المجتمعون اتحاد المعلمين بوقف التصعيد في الفعاليات الاضرابية و البحث عن آليات نضالية أخرى بعيداً عن الإضراب الذي نؤكد على أنه حق للمعلمين مع الـتأكيد على الحقوق العادلة التي يطالبون بها خاصة تطبيق بنود الاتفاق الموقع مع الحكومة. المجد لشهداء الشعب الفلسطيني الأبرار المجد للمعلم الفلسطيني المجد للتعليم و مستقبل الأجيال

Category:

اترك تعليقاً