12
- فبراير
2013
Posted By : admin
الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين يلتقي اتحاد نقابات عمال فرنسا ويشيد بالعلاقة التاريخية بين الاتحادين وبدعم عمال فرنسا للشعب الفلسطيني

 

رام الله / اجتمعت قيادة الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بوفد رفيع المستوى من الاتحاد العام لنقابات عمال فرنسا (CGT) حيث حضر الاجتماع الامين العام برنارد ثيبولت, وبيير كوتاز مسؤول العلاقات الدولية, و اجنيس ناتون مسؤولة الدائرة المالية, وفيليب مارتينيز رئيس اتحاد العاملين في المعادن, و اوزليم يلدرم مسؤولة ملف السياسات العمالية, واستقبلهم من الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين الامين العام شاهر سعد ونائبه راسم البياري وأمين سر الاتحاد حسين الفقهاء وعدد من رؤساء النقابات المنضوية تحت لواء الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين كالنقابة العامة للعاملين بالخدمات الصحية ونقابة العاملين بالبنوك والتامين ونقابة الخدمات العامة ونقابة الغزل والنسيج ونقابة المطابع والإعلام ونقابة الزراعة والصناعات الغذائية وعدد من النقابات الأخرى كما وحضره عدد من ممثلي دوائر الاتحاد العام كدائرة الصحة والسلامة المهنية ودائرة النوع الاجتماعي والدائرة الاعلامية للاتحاد.

بدوره رحب الامين العام شاهر سعد بالوفد الضيف وثمن الدور الفاعل والحقيقي للاتحاد العام لنقابات عمال فرنسا وقدم لهم جزيل الشكر على هذه الزيارة التاريخية التي قاموا بها حيث تعد هذه الزيارة من أهم الزيارات التي يقوم بها احد شركاء الاتحاد العام الدوليين حيث يعد الاتحاد العام لنقابات عمال فرنسا من أقوى الاتحادات العمالية والنقابية في أوروبا وما يمثله في موقفه الداعم للشعب الفلسطيني للحصول على حقوقه وثوابته التي نصت عليها الشرعية الدولية.

من جهته، أطلع سعد الوفد الضيف على آخر الأوضاع والمستجدات التي يعيشها العمال الفلسطينيون في الضفة وقطاع غزة، وما يعانونه من حصار وملاحقة دائمة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيليواستعرض أمام الوفد الظروف القاسية التي يعيشها العمال والمواطنون الفلسطينيون بشكل عام، قائلا ان الاحتلال عمد الى فصل الضفة عن القطاع وهذا بدوره اثر بشكل كبير على سوق العمل الفلسطيني خلال سنوات الانتفاضة الأخيرة، وأضاف ان إجراءات التصعيد واستمرار المضايقات الإسرائيلية ضد العاملين الفلسطينيين آخذة بالتزايد، موضحا أن إقدام إسرائيل على بناء جدار الفصل وتقطيع الأراضي وفصل السكان عن بعضهم زاد من معاناة الشعب الفلسطيني في كل المدن والمحافظات، حيث بلغت نسبة البطالة في صفوف الشعب الفلسطيني 22% وزادت نسبة الفقر عن 47% نتيجة الممارسات الإسرائيلية.

كما واستمع الوفد الضيف إلى مسؤولي وممثلي النقابات المنضوية تحت لواء الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين والى مجمل المشاكل التي توجه العمال والنقابيين على حد سواء, سواءاً نتيجة الظروف الاقتصادية المتردية التي يعيشها شعبنا الفلسطيني او نتيجة المماراسات الاحتلالية الظالمة التي تستقصد العمال من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي.

بدوره شكر برنارد ثيبولت الامين العام لاتحاد نقابات عمال فرنسا الحضور على المعلومات القيمة التي قدموها لهم ووعد بتقديم صورة ما رأوه من معاناه للشعب الفلسطيني إلى عموم شعب وعمال فرنسا كما وعد ايضا بالنضال سويا وجنبا إلى جنب مع الشعب الفلسطيني وتقديم الدعم له في كافة المحافل الدولية, وقال ان اتحاده نظم حمله نقابية لجمع التبرعات وقام بجمع مبلغ بسيط سيقدمه للاتحاد العام مقدم من عمال فرنسا.

كما اكد الامين العام برنارد ان التعاون بين الاتحادين سيبقى في اعلى مستوياته بينهما, من اجل تقديم اعلى مستوى من الدعم للشعب الفلسطيني ولعمال فلسطين.

وفي نهاية اللقاء توجه الامين العام شاهر سعد برفقة الوفد الضيف إلى قطاع غزة من اجل التضامن مع شعبنا وعمالنا في قطاع غزة والنظر إلى المعاناه الحقيقية التي يعانونها بسبب الحصار الاسرائيلي الظالم للشعب الفلسطيني في غزة كما وسيتم الاجتماع بعدد من النقابيين في قطاع غزة لتقديم شرح ورؤية اشمل للوضع النقابي العمالي في قطاع غزة.

يذكر انه في وقت سابق من صباح اليوم استقبل رئيس الوزراء سلام فياض اليوم الإثنين، بمقر مجلس الوزراء في رام الله، وفدا فرنسيا من الاتحاد العام لنقابات عمال فرنسا CGT برئاسة الأمين العام لاتحاد نقابات عمال فرنسا برنارد تيبولت.

وأطلع فياض خلال اللقاء الذي حضره الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين شاهر سعد وراسم البياري نائب رئيس الاتحاد وحسين الفقهاء أمين السر، الوفد على آخر التطورات السياسية في فلسطين، والانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة ضد شعبنا وسيطرة الاحتلال على مواردنا من خلال نظام التحكم والسيطرة ومنع استثمار هذه الموارد في أكثر من 60% من الأرض الفلسطينية المحتلة وهي المناطق المُسماة (ج).

وشدد على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته الكاملة السياسية والقانونية والأخلاقية، والتدخل الفوري لوقف العدوانية الإسرائيلية المتصاعدة ضد أبناء شعبنا.

كما أطلع فياض الوفد الضيف على ظروف العمل والعمال في فلسطين، خاصة أوضاع العمال الفلسطينيين داخل إسرائيل وما يعانونه من استغلال وظروف عمل صعبة. وأكد حرص السلطة الوطنية على النهوض بواقع العمل والعُمال وحماية الحقوق والحريات النقابية في بلادنا.

وثمن فياض زيارة الوفد النقابي الفرنسي لفلسطين واهتمامهم بالاطلاع عن كثب على الأوضاع والتطورات فيها، كما عبر عن تقديره لموقف اتحاد النقابات ودوره في بلورة الموقف الفرنسي لدعم قبول فلسطين بصفة مراقب في الأمم المتحدة، مؤكدا تقديره للدعم المتواصل الذي يقدمه الشعب الفرنسي والحكومة الفرنسية للشعب الفلسطيني وسلطته الوطنية ووقوفها الدائم مع حقوقه الوطنية المشروعة، وفي مقدمتها حقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف على حدود عام 1967.

وأعرب عن أمله بتعزيز التعاون والعمل المشترك بين الشعبين الفرنسي والفلسطيني في كافة المجالات. وأشاد رئيس الوزراء خلال الاجتماع بدور الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في الدفاع عن قضايا العمال ونقل رسالة ومعاناة عمال فلسطين إلى العالم، مشيرا إلى ترابط البناء الديمقراطيّ والحقوق الاجتماعية مع التحرر الوطنيّ ونيل شعبنا لحقوقه الوطنية.

 

اترك تعليقاً