29
- أغسطس
2012
Posted By : admin
المنتدى النقابي الديمقراطي العربي يجدد دعمه لطلب دولة فلسطين للأمم المتحدة كعضو كامل العضوية

القاهرة \ ترأس عبد السلام جراد رئيس المنتدى الديمقراطي العربي اجتماع الأمناء العامين ورؤساء الاتحادات العربية في العاصمة المصرية القاهرة في اجتماع تمثل بتمثيل نقابي عال المستوى من معظم الدول العربية المشاركة في المنتدى الديمقراطي النقابي العربي وحضر الاجتماع من فلسطين الأمين لاتحاد نقابات عمال فلسطين العام شاهر سعد من تونس الأمين العام لاتحاد الشغل التونسي حسين العباسي ومن البحرين الأمين العام لاتحاد نقابات عمال البحرين سيد سلمان و رئيس اتحاد نقابات عمال الأردن مازن المعايطه ومن مصر رئيس اتحاد النقابات المستقلة كمال ابو عيطه و رئيس اتحاد نقابات عمال الكويت فايز المطور و رئيس اتحاد نقابات عمال موريتانيا محمد عبد لله ومن اليمن رئيس اتحاد نقابات عمال اليمن علي خضر و رئيس اتحاد نقابات عمال ليبيا زكي ونيس ومن المغرب نائب الأمين العام لاتحاد الشغل المغربي محمد كباج, كما و حضر الاجتماع عدد من ممثلي المؤسسات العمالية العربية والدولية والتي تمثلت بمدير منظمه العمل الدولية في مصر يوسف القريوتي و وليد حمدان ممثل العمال في مكتب العمل الدولي وممثلا عن منظمه العمل العربية خليل ابو خرمه كم وحضره عدد من ممثلي المرأة في الدول العربية وممثلين وخبراء من دول عربيه أخرى. وفي بداية الاجتماع افتتح رئيس المنتدى الديمقراطي عبد السلام جراد بكلمة له تحدث فيها عن أهداف هذا اللقاء المتبلورة في خدمه النقابات العربية بشكل خاص والعمال العرب بشكل عام لتقديم أفضل واعلي مستوى من الخدمة النقابية الواجب توفرها لهم و التركيز على حق العمال في تكوين منظمات نقابية هو من ركائز هذا المنتدى ووقف أي تدخل في الشأن النقابي من أي جهة كانت سواء عند الانتخابات او عند وضع اللوائح والقرارات أو عند ضبط برامج الأنشطة النقابية وتنفيذها وذلك وفق ما نصت علية اتفاقات منظمة العمل الدولية الخاصة بالحريات النقابية والإقرار بالعلاقة بين استقلالية العمل النقابي وحريته وبين احترام الحريات العامة والفردية والحق في التعبير عن الرأي والتظاهر السلمي واعتبارها حقوقا لا تتجزأ يتوجب على النقابات الدفاع عنها وترسيخها. وأكد جراد على مبادئ المنتدى وعلى الحق النقابي بالمساواة والقضاء على كافة أشكال التمييز والعمل على المشاركة الفعلية في وضع السياسات والبرامج والخيارات التنموية الوطنية, والتمسك بحق النقابات في الحوار الاجتماعي والمفاوضات الجماعية واعتماد الشفافية في تسيير النقابات والديمقراطية الفعلية داخل التنظيم النقابي لضمان وحدته واستقلاليته والعلاقة الديمقراطية بين مكوناته وهياكله. وفي كلمته تحدث الامين العام لنقابات عمال فلسطين و المنسق العام للمنتدى النقابي العربي شاهر سعد عن قضيتي البطالة والفقر المتفشيتان في فلسطين واستعرض امام المنتدى النقابي العربي الظروف القاسية التي يعيشها العمال والمواطنون الفلسطينيون بشكل عام، وقال أن الاحتلال عمد إلى فصل الضفة عن القطاع وهذا بدوره اثر بشكل كبير على سوق العمل الفلسطيني خلال سنوات الانتفاضة الأخيرة، وأضاف ان إجراءات التصعيد واستمرار المضايقات الإسرائيلية ضد العاملين الفلسطينيين آخذة بالتزايد، موضحاً ان إقدام إسرائيل على بناء جدار الفصل العنصري والمواصلة في بناءه وتقطيع الأراضي وفصل السكان عن بعضهم زاد من معاناة الشعب الفلسطيني وما سببه من اضرار حيث كان لهذا الجدار الأثر السلبي على طرد الكثير من العمال الفلسطينيين من إشغالهم في كل المدن والمحافظات، حيث بلغت نسبة البطالة المتفشية في الشعب الفلسطيني 29% وزادت نسبة الفقر عن 43% نتيجة الممارسات الإسرائيلية. وفي بيانه الختامي جدد المنتدى النقابي الديمقراطي العربي دعمه للحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني من اجل تحرير أرضه المحتلة وإقامة دولته المستقلة استنادا إلى مختلف القرارات والمعاهدات الدولية, وأكد المنتدى النقابي العربي على ضرورة تفعيل التضامن العربي والدولي من اجل انسحاب جيش الاحتلال الإسرائيلي من كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة وإزالة المستوطنات وجدار الفصل العنصري وإطلاق سراح كافة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين, كم وأدان المنتدى النقابي الديمقراطي العربي الهجمة التحريضية التي يتعرض لها الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابو مازن من المتطرف ليبرمان, ودعى المنتدى كافة النقابات العربية المؤمنة بقيم الحرية والعدالة والسلام إلى دعم طلب فلسطين الانضمام إلى الأمم المتحدة كعضو كامل الحقوق. هذا وجاء البيان الختامي للمنتدى النقابي العربي على ثلاثة مستويات المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي والنقابي, وأكدوا على المستوى السياسي على أهمية الانجازات التي تحققت في أقطار الربيع العربي في مجال حق التنظيم وحرية التعبير والانتخابات التي شهدتها عدد من هذه الأقطار والتي اتسمت باحترام الحد الأدنى من الشفافية ومثلت خطوة أساسية على درب البناء الديمقراطي, وإتاحة الفرصة للشعوب للمشاركة في اختيار ممثليها بكل حرية, أما على المستوى الاقتصادي والاجتماعي فقد اعتبر أعضاء المنتدى أن السياسات الاقتصادية والاجتماعية الراهنة، بما فى ذلك ببلدان الربيع العربي ما تزال إلى حد الساعة تمثل أمتدادا للخيارات وأنماط التنمية المعتمدة من قبل الأنظمة المطاح بها والتي أدت إلى تنامي الفقر وارتفاع معدلات البطالة وتدهور الأحوال المعيشية للعمال ولجمهور الفقراء عموما وكانت سببا مباشرا لقيام ثورات الربيع العربي, ويؤكد أعضاء المنتدى على عدم قدرة هذه السياسات القديمة الجديدة على تلبية المطالب المشروعة التي رفعتها الحركات الاجتماعية, واما بالمستوى النقابي فقد اجمع أعضاء المنتدى النقابي العربي ان عجز الأنظمة على توفير البدائل التنموية الهادفة الى توفير فرص العمل اللائق وتحقيق العدالة الاجتماعية وإعادة توزيع الثروة بين افراد المجتمع وفئاته الاجتماعية يضع النقابات العربية أمام تحديات كبيرة من أجل حماية حقوق الطبقة العاملة والدفاع عن مصالحها ويضعها فى مواجهة محاولات التدجين والوصاية عليها والهيمنة على قرارها والتصدي لتحركاتها المطلبية المشروعة باستعمال نفس الذرائع والأساليب من تهديدات ومحاكمات واعتقالات ومحاولات لشق صفوف النقابيين والتدخل فى شئونهم الداخلية لضرب استقلالية قرارهم. ان هذا الوضع المرشح لمزيد من المصاعب والتوترات يتطلب تعزيز استقلالية التنظيم النقابى والمزيد من الإحاطة بالقواعد العمالية وبمشاغلها الحقيقية والمثابرة على تنظيم و تأطير نضالاتها من أجل تطوير واقعها الاقتصادي والاجتماعي. وبدورهم ألقى مدير منظمة العمل الدولية يوسف القريوتي وممثل منظمه العمل العربية خليل ابو خرمة ورئيس اتحاد نقابات عمال مصر عدد من الكلمات التي تناشد بالحصول على المزيد من الحريات النقابية والتي تناقش عددا من القضايا العمالية العربية والتي ستتم مداولتها في اجتماعات المنتدى النقابي الديمقراطي العربي, كما وتحدث أيضا الأمناء العامين من مختلف الدول العربية حيث قال حسين العباسي الامين العام لاتحاد الشغل التونسي اننا نعد الشعب التونسي والطبقة العاملة التونسية بمواصله النضال جنبا إلى جنب من اجل تحقيق العدالة الاجتماعية التي قامت عليها الثورة التونسية بالأساس وراح ضحيتها شهداء تونس الأبرار, من جهته قال كمال ابو عيطه الامين العام لاتحاد النقابات المستقلة ان الثورة المصرية ستزال مستمرة حتى يحصل الشعب المصري والعامل المصري على حقه كاملا في العدالة والمساواة وتحقيق الحياة الكريمة والتي ناضل من اجلها الشعب المصري عقودا طويله وتخلل الاجتماع ايضا عدد من الكلمات الخاصة بالاتحادات النقابية في الدول العربية في مداخلات وكلمات خاصة بهم وناقشوا عدد من القضايا العربية المشتركة.

اترك تعليقاً