18
- نوفمبر
2013
Posted By : admin
النقابة العامة للعاملين في الزراعة والصناعات الغذائية توقع مذكرة تفاهم مع اتحاد الصناعات الغذائية

نابلس \ وقعت النقابة العامة للعاملين في الزراعة والصناعات الغذائية في مقر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين مذكرة تفاهم بينها وبين الاتحاد العام للصناعات الغذائية وذلك بحضور الامين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد ورئيس النقابة العامة للزراعة والصناعات الغذائية ابراهيم ذويب والامين العام لاتحاد الصناعات الغذائية المهندس فؤاد الاقرع ومنسق المشروع التثيقيفي الفلسطيني الدنمرك مهدي حمدان وجمع غفير من العمال العاملين في مجال الزراعة والصناعات الغذائية واعضاء النقابة العامة للزراعة.

بدوره رحب الامين العام شاهر سعد بالحضور وشكر المهندس فؤاد الاقرع على حضوره وقال: انني ادعوا جميع النقابات العامة المنضوية للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين للمشي على خطى نقابة الزراعة والصناعات الغذائية وتوقيع اتفاقيات تفاهم مع الاتحادات الممثلة لاصحاب العمل لما فيه من تحقيق للمصلحة العامة وحفاظا على حقوق عمالنا الفلسطينيين والمصانع التي يعملون بها.

واشار شاهر سعد الى موضوع الحد الادنى للاجور وقال اننا نعلم ان الكثير من المصانع التي تعمل في مجال الصناعات الغذائية تطبق القانون وتوفي العمال حقها لكن هناك العديد من المشغلين لازالوا الى الان لا يطبقون قانون الحد الادنى للاجور على عمالهم واننا في هذا اليوم نود ابلاغهم ان اي مشغل يقوم بفصل موظفيه بسبب مطالبتهم بالحد الادنى للاجور يعتبر مخالفا للقانون وفصلهم هذا يعتبر تعسفيا وسيتم اعطائهم اجورهم باثر رجعي منذ 1\1\2013 على اساس الحد الادنى للاجور وهو 1450 شيكل.

 من جانبه قال المهندس فؤاد الاقرع المدير التنفيذي لاتحاد الصناعات الغذائية ان الصناعات الغذائية قطعت شوطا كبيرا في التطور وتحسين جودتها، كما يواصل الاتحاد العمل على تطوير الجودة بشكل مستمر، ونوه الأقرع الى حصول 45 مصنعا على شهادة الايزو العالمية، مشيرا إلى أن هذه الشهادة بالاضافة الى تطوير المنتج والجودة ساهم في فتح آفاق التصدير لدول العالم وحتى الولايات المتحدة الأميركية. واشار الى انه قد تكون هناك بعض العيوب في طريق تغليف البضائع والمنتجات الغذائية, اذ ان الاتحاد يعمل على تأسيس وحدة للتعبئة والتغليف لتطوير عملية التغليف تتلاءم مع متطلبات السوق المحلية والعالمية، مشيرا الى ان عدم توفر المواد الخام المطلوبة يحول دون قدرتنا على تغطية احتياجات السوق المحلية.

واضاف ان حجم استثمارت القطاع الغذائي الفلسطيني يصل الى 600 مليون دولار، ويوفر هذا القطاع 15000 فرصة عمل، وتعمل المصانع بطاقة انتاجية نسبتها 40 % وحصتها في السوق المحلية 40 % ايضا، واذا زادت هذه القدرة مع توفر المواد الخام فان المصانع يمكنها استيعاب 5000 عامل وفني واداري اضافي، مؤكدا دور المعارض التي ينظمها الاتحاد في زيادة حصتنا في السوق بعد ان كانت 20 % فقط في السنوات الماضية

وقال الاقرع: بدأنا في السنوات الأخيرة نلمس الوعي لدى المستهلك المحلي والذي يتعامل مع المنتجات المحلية التي لا تختلف في جودتها وأسعارها عن المنتج المستورد في كثير من الأحيان، كما انها مطابقة للمواصفات والمقاييس ونفتخر بذلك.

وأكد الأقرع حرص الاتحاد على استمرار التعاون والعمل المشترك مع النقابة وصولا لخدمة الأعضاء، واقترح إقامة فعاليات مشتركة، وتقديم دورات في مجال أهمية استهلاك المنتج الوطني مشيرا إلى أن مجموع المشتريات في الأسواق الفلسطينية يصل إلى 3 مليار دولار سنويا

وفي نهاية كلمته قال المهندس فؤاد اننا نسعى مع النقابة العامة للزراعة والصناعات الغذائية الى عقد المزيد من ورشات العمل والندوات بهدف ترشيد المستهلك الفلسطيني لجعل الاقبال على المنتجات الفلسطينية اكبر من ذي قبل وذلك بهدف مضاعفة الانتاج المحلي وزيادة فرص العمل وتخليص سوق العمل من البطاله المتفشية في اوساط العمال الفلسطينيين.

بدوره قال منسق المشروع التثقيفي الفلسطيني الدنمركي مهدي حمدان انني اهنئ النقابة العامة للزراعة والصناعات الغذائية على هذا الانجاز الكبير الذي حققته للعمال الفلسطينيين وقال: ان هناك منظومة يعمل عليها اتحاد نقابات عمال الدنمرك الذي يقدم دعما سخيا للعمال الفلسطينيين ويستهدف عددا من النقابات المنضوية تحت الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين والتي من بينها نقابة الزراعة والصناعات الغذائية كما ان هذا الدعم الدنمركي قادم من اقتطاعات من رواتب العمال الدنمركيين الذين يهدفون الى دعم العمال حول العالم ومن بينهم العمال الفلسطينيين ولذلك فان المحافظة على هذا الدعم يعتبر واجبا وطنيا.

وفي كلمته قال ابراهيم ذويب رئيس النقابة العامة للعاملين في الزراعة والصناعات الغذائية انني اعتز بزملائي في النقابة الذين عملوا جاهدين وباصرار حتى وصلنا الى هذه النتائج الرائعه، كما وانني اعتز بانتمائنا الى الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين والذي يعتبر الاتحاد الاكثر تمثيلا للعمال الفلسطينيين والذي يعتبر بصمة فخر لكل العمال في فلسطين.

وطالب ذويب الاتحاد بالتعاون لعمل حملة شاملة لدعم المنتج الوطني ورفع نسبة استهلاك الأسرة الفلسطينية له، بهدف خلق مزيد من فرص العمل ودعم الاقتصاد ، كما دعا الحكومة إلى خفض الضرائب على المنتجات الوطنية لتعزيز قدرتها على المنافسة أمام المنتجات الإسرائيلية والمستوردة

Category:

اترك تعليقاً