24
- مارس
2014
Posted By : admin
شاهر سعد يطلع لجنة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة العمل الدولية على اوضاع الطبقة العاملة الفلسطينية ويقدم لهم تقريرا مفصلا عن الواقع النقابي العمالي

نابلس اجتمع الامين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر وعدد من اعضاء الامانة العامة واللجنة التنفيذية وقيادة الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين مع لجنة تقصي الحقائق المبتعثة من قبل المدير العام لمنظمة العمل الدولية "جاي رايدر"، وتراس اللجنة الخبير الدولي كاري تابيولا وبعضوية كل من السيدة شاونا اولين ومارتن اويلز وطارق حق، كما وحضر الاجتماع ممثل منظمة العمل الدولية في الاراضي الفلسطينية السيد منير قليبو ورشا الشرفي.

واستعرض سعد للوفد ظروف الإذلال والاهانات اليومية التي يتعرض لها عمالنا وعاملاتنا على المعابر الحدودية أثناء الذهاب إلى أماكن عملهم، مشيرا إلى أن إسرائيل عمدت مؤخرا إلى تكليف شركات امن خاصة مهمة الإشراف على هذه المعابر والتي يقوم أفرادها بإجبار العمال والعاملات على خلع ملابسهم بالكامل للتفتيش والتدقيق الأمني والانتظار لساعات طويلة الأمر الذي حول حياة المئات منهم إلى جحيم وافقدهم عملهم بسبب التأخر عن مواعيد العمل. وأضاف أن جنود الاحتلال غالبا ما يقومون بمصادرة وتمزيق تصاريح عشرات العمال يوميا.    

وأكد سعد أن الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين الآن بصدد توثيق جرائم الاحتلال بحق عمالنا على المعابر والحواجز والطرق وفي المستوطنات، وان هناك فيلم وثائقي لهذه الانتهاكات باللغة الانجليزية جار العمل به خلال الفترة الحالية، يوثق معانيات العمال داخل الخط الاخضر وما يتعرضون له من انتهاكات وممارسات احتلالية، وسرقة حقوقهم والتحايل عليهم من قبل المشغلين وسماسرة العمل الإسرائيليين.

من جهته اطلع شاهر سعد لجنة تقصي الحقائق على أشكال الانتهاكات الاسرائيلية والواقع الصعب، الذي تعيشه الحركة العمالية الفلسطينية، وبين لأعضاء الوفد الدولي ما يتعرض له العمال الفلسطينيون بسبب الممارسات والمضايقات الإسرائيلية من اغلاق وحصار، وواقع الاقتصاد الفلسطيني المتردي الناجم عن الحصار، الذي تفرضه سلطات الاحتلال. وجاءت زيارة وفد منظمة العمل الدولية "ILO"، الذي يمثل لجنة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة، للأراضي الفلسطينية لتفقد أحوال الحركة العمالية، وإعداد تقرير دوري للمنظمة.

 وأكد الوفد الدولي في لقاء عقد في مقر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين المركزي بمدينة نابلس، مع الامين العام شاهر سعد وحشد من النقابيين الفلسطينيين دعمه ومساندته للشعب الفلسطيني، الذي يعاني من الاحتلال الاسرائيلي، مثمناً الدور الذي يقوم به الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين لصالح أسر العمال المتضررين.

وقال سعد في سياق حديثه لأعضاء الوفد ان الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين تمكن رغم الظروف الصعبة من مساعدة العمال المتضررين في ظل ارتفاع نسبة البطالة. وطالب الامين العام وفد منظمة العمل الدولية بضرورة تدخل المنظمة لتوفير الحماية والاستقرار للعمال الفلسطينيين، الذين يتعرضون للقتل والاعتقال والابتزاز على الحواجز الاسرائيلية أثناء ذهابهم وايابهم من أماكن عملهم.

وقدم سعد أثناء اللقاء شرحاً مفصلاً لأعضاء الوفد الدولي حول طبيعة الظروف الصعبة، التي يمر بها عمال فلسطين في ظل الحصار الخانق، مشيراً الى أن الاغلاق، الذي تواصل اسرائيل فرضه على الأراضي الفلسطينية منذ سنوات عدة، منع دخول المواد الخام للصناعة الفلسطينية بشكل شل الى حد ما الاقتصاد الفلسطيني.

هذا ودعا الأمين العام شاهر سعد أعضاء اللجنة ووفد منظمة العمل لزيارة المعابر الحدودية والحواجز والمناطق الصناعية الحدودية الإسرائيلية للاطلاع على معانيات العمال الفلسطينيين على الأرض، وتوثيق الانتهاكات التي يتعرضون لها، كما طالب سعد منظمة العمل الدولية باتخاذ إجراءات حازمة وفاعلة للضغط على إسرائيل لوقف ممارساتها غير الإنسانية واضطهادها لعمالنا.

 

وتهدف زيارة هذه اللجنة التي تأتي الى الاراضي الفلسطينية كل عام من اجل الاطلاع على اوضاع العمال في الاراضي العربية المحتلة بما في ذلك وضع العمال في الجولان المحتل وتقوم بزيارة كل الجهات الفلسطينية والاسرائيلية ذات العلاقة من عمال واصحاب عمل وحكومات ومؤسسات حقوقية ومراكز بحث.

 

اترك تعليقاً