20
- نوفمبر
2013
Posted By : admin
صندوق التشغيل الفلسطيني يعقد اجتماعا لاعضاء مجلس ادارته في مقر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين

نابلس \ ترأس الدكتور احمد مجدلاني، وزير العمل ورئيس مجلس ادارة الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحمايه الاجتماعيه للعمال، اجتماعا لمجلس ادارة الصندوق والذي عقد في مقر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين المركزي بمدينة نابلس، وباستضافة الامين العام للاتحاد شاهر سعد بصفته نائباً لرئيس مجلس ادارة الصندوق، واعضاء مجلس ادارة الصندوق، اضافة الى الدكتور زياد كرابليه المدير التنفيذي للصندوق. وقد كان الهدف من الاجتماع هو تفعيل جهود حشد التمويل لبرامج ومشاريع الصندوق، والعمل على تطوير قدراته لمواكبة التطور في العمل وتلبية احتياجاته في المرحله المقبله، حيث استعرض المجتمعون التطورات والسياسات العامة التي يحرص الشركاء الاجتماعيين على تحقيقها في خدمة الخطة الوطنية لبناء مؤسسات الدولة المستقلة. وبعد اكتمال النصاب، استعرض د. احمد مجدلاني جدول الاعمال متضمنا الهدف الرئيسي من هذا الاجتماع وهو حشد التمويل لبرامج الصندوق ومشاريعه، ويتضمن ايضاً مصادقة مجلس الاداره على قرارات المجلس التنفيذي الذي يضم الشركاء الاجتماعيين وممثلا عن وزارة المالية خاصة فيما يتعلق بعملية المأسسة وتعيين الموظفين والتحضير لإطلاق المشاريع التشغيلية النموذجية. حيث شارك المجلس بفعالية وروح المسؤولية الوطنية، بأطروحات لمبادرات خلاقة من اجل تطوير عمل الصندوق. وتستهدف المشاريع في مرحلتها التجريبية الاولى، المتعطلين من الخريجين الشباب ذكورا وإناث بالتساوي، انسجاماً مع استهدافات الصندوق وهي: تنمية الموارد البشريه، تنمية المنشات، تطوير البنى التحتيه للمجتمعات المحليه، ادماج عمال المستوطنات في سوق العمل الفلسطيني. ومن الجدير بالذكر أن الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية كان قد تأسس بمرسوم رئاسي أصدره الرئيس الشهيد ياسر عرفات عام2003، ويترأسه وزير العمل كما يضم في عضويته ممثلي أصحاب العمل واتحاد النقابات العمالية وممثلين عن المجتمع المدني والشخصيات الاقتصادية والنسوية الوطنية، بالإضافة الى ممثلين عن وزارات المالية والتخطيط والشؤون الاجتماعية والاقتصاد الوطني. وفي نهاية الاجتماع طالب مجلس الاداره من الحكومه بالوفاء بالتزاماتها الماليه تجاه الصندوق كي يستطيع تنفيذ برامجه ومشاريعه وتحقيق هدفه الرئيسي وهو الحد من الفقر، وتخفيف نسبة البطاله بين العاطلين عن العمل.

اترك تعليقاً