اليوم العالمي للعمل اللائق

 
اليوم العالمي للعمل اللائق

- 7 تشرين الأول عام 2008 بدأ إحياء اليوم العالمي للعمل اللائق بمبادرة من الحركة النقابية.
 يعتبر العمل من أهم المصادر الأساسية للدخل بالنسبة للغالبية العظمى من السكان إلى جانب أنه يمثل قوة دافعة لمسيرة التنمية المستدامة في دولة ما بالإضافة إلي أن العمل يُعَدُّ جزءاً أساسياً من حياة الإنسان من حيث إجمالي الوقت الذى يقضيه الإنسان في عمله، والعلاقات الاجتماعية التي تنشأ من محيط العمل، واحترام الذات الناتج عن كونه فرداً مؤثراً في تنمية المجتمع بعمله.
يشير مفهوم العمل اللائق إلى تعزيز الفرص للجميع للحصول على فرص عمل منتجة فى ظروف من الحرية والمساواة والأمن والكرامة بالإضافة إلى عدم التمييز بين الذكور والإناث.
ولقد بادرت منظمة العمل الدولية في الدورة السابعة والثمانون الى وضع برنامجها من أجل توفير " العمل اللائق" للمرأة والرجل في كل مكان خلال اماكن العمل ، في ظل فترة التحول العالمي الذي يحدث بتسارع كبير ، كان واضحا لكل مسؤول في مجال علاقات العمل انه لابد من وضع الاسس الكفيلة بضمان الحد الادنى من شروط العمل اللائق ، لان ارباب العمل يستغلون ظروف الخصخصة والبطالة والمنافسة الغير متكافئة من أجل استغلال العاملين دون أي التزام بقوانين العمل والاتفاقيات الجماعية لضمان المزيد من الارباح على حساب صحة العاملين ودخلهم ومستقبلهم ايضا.
و تم التأكيد أن " الهدف الاساسي لمنظمة العمل الدولية في الوقت الحاضر هو تعزيز فرص حصول المرأة والرجل على عمل لائق ومنتج ، في ظل ظروف توفر لهم الحرية والعدالة والأمن والكرامة الانسانية ....." كما ذكرنا اعلاه ، وشدّد التقرير على أن قضية قيام المنظمة بالعناية بتوفير العمل اللائق ، لا تعني "مجرد " استحداث الوظائف ، وانما في استحداث وظائف ذات نوعية مقبولة . ولا يمكن فصل كمية العمل عن نوعيته .
ويعد توفير فرص العمل المنتج واللائق أمر ضروري وبالغ الأهمية .
فيجب أن تتم عملية الاهتمام بجميع العمال وتعزيز حقوقهم في العمل من خلال ضمان شروط عمل لائق واجور وحقوق اجتماعية وغيرها ورفض اساليب العمل الاجباري وما يتبعه من ظروف استغلال فظيع.
وأيضاً تشريع القوانين اللازمة لحماية حقوق العمال ،هذا بالإضافة الى تفعيل دور النقابات العمالية.
 
جميع اخبار وفعاليات اليوم العالمي للعمل اللائق
جميع صور وفعاليات اليوم العالمي للعمل اللائق