دائرة النوع الاجتماعي بالاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين تنظم وقفة احتجاجية للضغط على القطاع الخاص للمصادقة على لائحة مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي

رام الله \ نظمت دائرة النوع الاجتماعي بالاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين وبالتعاون مع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وقفة احتجاجية مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي في مواقع العمل امام اتحاد الغرف التجارية والصناعية والزراعية في رام الله.
وشارك بالوقفة الاحتجاجية الامين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد وعدد من اعضاء الامانة العامة واللجنة التنفيذية للاتحاد وخليل زريق نائب رئيس اتحاد الغرف التجارية والصناعية والزراعية ووععد من اعضاء الامانه العامه لاتحاد العام للمرأة  الفلسطينيه  وعائشة حموضه رئيسة دائرة النوع الاجتماعي بالاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين ومنسقات الدائرة في جميع محافظات الوطن وعدد من النقابيين والنقابيات.
وفي كلمته شكر الامين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين دائرة النوع الاجتماعي في الاتحاد على جهودها في احياء هذا النشاط الهام.
وطالب سعد في كلمته بفتح نقاش مجتمعي وموسع حول قضايا العنف ضد النساء في مواقع العمل على اساس النوع الاجتماعي، وخلق شبكة نسائية بكل مكوناتها النقابية ، مطالبة المرأة العاملة بكسر الصمت والبوح بمعاناتها والممارسات التي تتعرض لها في العمل، اتخاذ تدابير وقائية وقانونية واجتماعية تضمن عدم التعرض للتمييز والاستغلال والعنف، العمل على توعية النساء العاملات بحقوقهن، دعوة للاعلام للانخراط الفاعل في مناهضة العنف ضد النساء.
بدورها أكدت عائشة حموضة رئيسة دائرة النوع الاجتماعي في الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين رفض القاطع لهذه الظاهرة ونطالب  نحن  في الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين القطاع الخاص المصادقة على اللائحة المقدمة من منظمة العمل الدولية والتي تؤكد على اهمية اقرار تشريع دولي يجرم هذه الظاهرة الخطيرة ويشكل اداة ملزمة للحكومات بتعديل تشريعاتها الوطنية على اساسه، واكدت على بنود اللائحة المقدمة من قبل منظمة العمل الدولية المتعلقة بالعنف المبني على العنف الاجتماعي في مواقع العمل.
وتلت حموضة بيان دائرة النوع الاجتماعي الذي جاء فيه بنود اللائحة المقدمة والتي جاءت كالتالي:
تعريف واسع لمفهوم العنف المبني على النوع الاجتماعي في اماكن العمل والذي يشمل مختلف اشكال العنف التي يعاني منها العمال في اماكن عملهن، احكام لمنع العنف القائم على النوع الاجتماعي في العمل، تدابير لحماية ودعم العمال المتضررين من العنف القائم على النوع الاجتماعي، حماية جميع العمال دون تمييز  بسبب العرق او اللون او اللغة او الدين او الراي السياسي، توفير مختلف فرص العمل وحقوق الضمان الاجتماعي لمقدمي الشكاوي بما في ذلك الحق في تخفيض او اعادة تنظيم ساعات العمل، وضع بند محدد للعلاج المناسب والحساس للمشتكين من العنف .
واضافت حموضة ان انعكاس تطبيق هذه البنود على المرأة عبر حمايتها من العنف في مواقع العمل ووصول النساء لاستقلالية الاقتصادية ووجودها في صنع القرار وارتفاع نسبة وجود النساء في سوق العمل.
من جانبه قال خليل زريق نائب رئيس اتحاد الغرف التجارية والزراعية والصناعية والذي بدا الحديث على ان المرأة نصف المجتمع وان الاتحاد يعتبر المرأة الفلسطينية ريادية في جميع الميادين وان الغرفه ضد كل ممارسات العنف ضد العنف المبني على النوع الاجتماعي واكد ان الغرفة على استعداد التعاطي والقبول مع اللائحة المقدمة من قبل منظمة العمل الدولية بما يخص العنف المبني على النوع الاجتماعي في مواقع العمل.
بدورها قالت ممثله الاتحاد العام للمرأة ختام سعافين حيث المرأة النقابية الفلسطينية واكدت على اهمية المصادقة على هذه اللائحة واهمية تسليط الضوء على العنف المبني على النوع الاجتماعي في مواقع العمل  واكدت على دعم الاتحاد   دور النقابات في هذا الجانب واشارت على ان الاتحاد العام للمرأة عضو في لجنة التشغيل التابعة لوزارة مع الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين وزفت خبر انطلاقة لمركز المرصد التابع للتشغيل الذي سيعمل على توثيق الانتهاكات في مواقع العمل في جميع القطاعات وسيبدا عبر دراسة تنفذها جامعة بيرزيت حول قطاع الزراعه والخدمات العامة.
من جانبه قال منير قليبو ممثل منظمة العمل الدولية في فلسطين قال ان القدس تعاني من انتهاكات احتلالية غير مسبوقه في جميع الاتجاهات.
وبدأ الحديث عن المرأة العاملة في فلسطين واهمية دورها واشار الى اهمية العمل اللائق للمرأة والحد من ممارسات العنف في مواقع العمل.
 

كلمات مفتاحية: