وفد نقابي استرالي يزور الإتحاد العام لنقابات عمال فلسطين

نابلس \ استقبل عضو الامانة العامة للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين ناصر يونس وعدد من اعضاء الاتحاد وفد نقابي استرالي ضم رئيس نقابة المعليمن الاستراليين وباحثين نقابيين ومستشارين في مقر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين المركزي بمدينة نابلس.
 
من جهته رحب النقابي ناصر يونس بالوفد الضيف وأطلعهم على مجمل الأوضاع العمالية والسياسية والاقتصادية في الأراضي الفلسطينية وتطرق للحديث عن الأوضاع المأساوية التي خلفها الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس وقطاع غزة حيث أزياد نسب الفقر والبطالة في صفوف العمال والحصار الخانق، مشيرا أن أكثر من 75% من سكان القطاع يعتمدون على المساعدات الإنسانية والمؤن التي تقدم لهم من الهيئات الدولية و UN هذا في غزة أما بالنسبة للقدس فهناك ما يزيد على 30 ألف عامل فلسطيني كانوا يعملون في قطاعات مختلفة بالمدينة وضواحيها تضرروا خلال سنوات الانتفاضة ولغاية الآن بفعل الحصار والإغلاق المشددة من قبل الاحتلال، وقد انضم معظمهم لجيش العاطلين عن العمل عدا عن الاعتداءات والاعتقالات اليومية المتكرره بحق اهلنا في مدينة القدس.

و أضاف أن العمال الفلسطينيين يتعرضون بشكل يومي للضرب والاعتقال والملاحقة والتغريم من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، موضحا أن إسرائيل تهدف من وراء ذلك كله إلى إضعاف الاقتصاد الفلسطيني وترسيخ تبعيته للاحتلال وتجويع السكان الفلسطينيين،
 
وقد اطلع عضو الامانة العامة ناصر يونس الوفد الضيف على الخدمات التي يقدمها الاتحاد العام لنقابات العمال بمختلف فروعه ونقاباته في محافظات الوطن للعمال الفلسطينيين، من توقيع اتفاقيات عمل جماعية وتحصيل ملايين الشواقل كمستحقات عمالية وتثقيف وتوعية وغيرها من الأنشطة النقابية والعمالية، وعرض على الوفد الضيف فيلم وثائقي يجسد المعاناة التي يعانيها العمال الفلسطينيين على المعابر الاسرائيلية.

من جانبهم شكر أعضاء الوفد الضيف عضو الامانة العامة ناصر يونس وأعضاء الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين على حفاوة الاستقبال وعلى ما قدموه من شرح ومعلومات تتعلق بالأوضاع العمالية في الأراضي الفلسطينية، مؤكدين تضامن بلادهم وجميع النقابات العمالية الاسترالية مع عمال ونقابات فلسطين، وشددوا على ضرورة أن يكون هناك تعاون قائم بين الجانبين لوضع حد لكل المآسي والعقبات التي تواجه العمال والمواطنين الفلسطينيين، موضحين أن الوفد سينقل كل ما رآه وشاهده وسمعه عن الواقع الفلسطيني في ظل الاحتلال لبلاده وقيادته ولجميع العمال الاستراليين، سيما ان الوفد سيتجه الى قطاع غزة اليومين المقبلين لمشاهدة المعاناه التي يعيشها شعبنا الفلسطيني ونقلها للعالم اجمع.
 

كلمات مفتاحية: